ضحايا السلاح الكيماوي

الشهيد رشاد الشماس :

الشهيد رشاد الشماس :

بيعرفوه أهالي الغوطة كأستاذ في مدارسها الابتدائية، درّس في مدارس زملكا لأكثر من 5 سنين خلال الحصار.

مع بداية الثورة السورية، تظاهر وأصيب أكثر من مرة. كان كمان بيخيط أعلام الثّورة ويوزعها عالمتظاهرين.

أبٌ لثلاثة أولاد، وكان بانتظار طفله الرابع وقت النّظام السوري ضرب الغوطة الشرقية بالسّارين والكلور.

لاقوه المسعفون، مع عائلته جوا غرفة نومهم، خسروا حياتهم اختناقاً وهني نايمين،

الأستاذ رشاد، وزوجته الحامل وأولادهن التلاتة.

بيحاول بشار الأسد، يمحي عائلات بأكملها، متأملاً إنو ننسى وننهزم وتختنق الحقيقة مع العائلات الّلي دفنّاها.

نحن على قيد الحياة والذاكرة، رح نحمل اسم الشهيد رشاد، ونحفظه ونقول اسمه للعالم.

السّلاح الكيماوي في سوريا أخذ حياة أكتر من 1500 سوري وسوريّة، إلهن عائلات وأحلام ... وإلنا ذكراهم ومسؤولية حفظ حقيقة اللّي صار معهن ومواجهة قاتلهن حتى تحقيق العدالة.

#لاتخنقوا_الحقيقة